التخطي إلى المحتوى

حزمة قرارات أعلنها الرئيس في الجلسة الختامية للمؤتمر الرابع للشباب بالإسكندرية ؛ جاء في مقدمتها دعم الدولة الكامل لمنتدى “حوار شباب العالم” الذي دعا إليه الشباب المصري ، ودعوة ملوك ورؤساء وأمراء الدول الشقيقة والصديقة لحضور المنتدى في لفتةٍ منه مفادها أن ما سيخرج به المنتدى سيكون محل نظرٍ من القادة والزعماء.
وبخصوص استراتيجية مصر 2030 للتنمية المستدامة والتي تعني بتلبية احتياجات الجيل الحالي دون إهدار لحقوق الأجيال القادمة ؛ فقد قرر الرئيس تكليف الحكومة بالتعاون مع نخبة من الشباب بوضع آلية لمتابعة تنفيذ الاستراتيجية وتقييمها بشكل دوري.
وطالب الرئيس مجلس الوزراء بالانتهاء من إقرار التقسيم الإداري الجديد لمحافظات مصر بما يشمله من إضافة ظهير صحراوي لمحافظات الصعيد وامتداد حدودها حتى البحر الأحمر ، وتعديل حدود باقي المحافظات ؛ تمهيدا لعرضها على مجلس النواب في دور الانعقاد القادم لإقرارها.
كان لمحافظة الإسكندرية أيضا نصيب من قرارات الرئيس حيث كلف الحكومة بإحداث التطوير اللازم لمحافظة الإسكندرية من خلال :
• زيادة الحيز العمراني للمدينة بمساحة 18 ألف فدان
• تطوير المحاور المرورية بالمحافظة
• استكمال تطوير مناطق العشوائيات بحلول منتصف 2018
• البدء في تطوير مدينة رشيد الأثرية على أن ينتهي العمل فيها في خلال 3 سنوات كحدٍ أقصي

مشروعات المناطق الصناعية :

كذلك تقرر الانتهاء من مشروعات المناطق الصناعية بمحافظة البحيرة بمساحة تصل إلى ألف فدان ، وطرحها تباعا للاستثمار خلال عامين على الأكثر بالتنسيق مع هيئة التنمية الصناعية ، وأيضا البدء الفوري في طرح أراضي المنطقة الاستثمارية ؛ بمساحة 10 آلاف فدان في مطوبس بمحافظة كفرالشيخ ؛ بامتداد 25 كم على الساحل قبل نهاية هذا العام ، وبما يتيح 250 ألف فرصة عمل عند اكتمال هذا المشروع.
كان الرئيس في بداية خطابه قد أعرب عن شغفه بمقابلة شباب مصر في مؤتمرات الشباب الوطنية التي تعقد كل شهر قائلا “الحقيقة قبل ما أبدأ كلمتي … بيبقى يوم أو يومين جُمال أوي أوي .. أنا ببقى بنتظرهم وبستعجل تنفيذهم .. إن أنا ألتقى بشباب مصر” واصفاً المؤتمر بأنه “جمعٌ كريم والذي بات عادة وطنية خالصة وظاهرة مصرية فريدة” ؛ ووجه التحية للشعب المصري بوصفه “شعبٌ عظيم وقادر على تحدي التحدي ذاته”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *