التخطي إلى المحتوى
الإنسان الآلي في السويد يدير شؤون البنوك وتقديم خدمات المساعدة للعملاء
الإنسان الآلي أو الروبوت في السويد يدير شؤون البنوك وتقديم خدمات المساعدة للعملاء

ان الإنسان الآلي أو المعروف بأسم ” الروبوت ” لا يحتاج إلى الراحة ويستمر في العمل دون توقف، عكس الإنسان الطبيعي الذي يحتاج إلى قسط من الراحة.

وقد استغلت إحدى أكبر البنوك الموجودة في السويد هذه الفكرة، حيث أدخلت الروبوت الى نظام العمل في البنك والتعامل مع المواطنين بخدمة 365 يوما في السنه اي يعمل على مدار السنه دون راحة.

الشركة المصممه:

وقد صمم الباحثون روبوت المسمى “Aida” وهو متخصص عن الإجابة الأسئلة المالية، حيث يكون عمله في البنك مسؤول خدمة العملاء البنكية.

وتحدث “يوهان تورغيبي” الرئيس التنفيذي لشركة “SEB” المصممة للروبوت: أن هناك بعض المهام البنكية البسيطة التي نحتاج فيها إلى التعامل معها بانفسنا، لذلك نبحث عن حل من خلال الذكاء الاصطناعي.

 

استخدام الروبوت:

وقد زودت الشركة المصنعة للروبوت المسمى “Aida” بكميات كثيرة من البيانات والمعلومات للأجابة عن اسأله العملاء، وقد صممت على هيئه امرأه حيث تشير البحوث بأن العملاء يشعرون بالراحة عند التعامل مع الاناث، مما يتيح للروبوت التعامل بشكل جيد واسرع مع احتياجات العملاء.

وان الروبوت يتميز بقدرته على العديد من المهام، مثل ( تفاصيل وتنسيق القروض للعملاء) كما أنه يساعد العاملين بالبنك بتقليل مدة العمل لديهم.

روبوت اخر لمساعدة الموظفين:

وقد طرحت الشركة المصممه للروبوت العام الماضي،
روبوت اخر وهو كان مساعدا ذكيا مختلفا يسمى “Amelia” ولكن كان عمله بأن يساعد العاملين بالبنك وليس العملاء، وكان ايضا يقدم الدعم للموظفين بما يخص تكنولوجيا المعلومات الداخلية بالبنك.

ويذكر هنا بأن في الأسابيع الثلاث الأولى من عمل الروبوت “Amelia” تم اختبارة ب4 آلاف محادثة كانت من 700 موظف حيث تمكن الروبوت من الإجابة عن جميع الاسأله وحل جميع المشاكل التي كانت تواجه الموظفين دون تأخير

وجدير بالذكر بأن الروبوتات المساعدة أصبحت أمرا أساسيا في السويد، حيث أدت الروبوتات الى تقليل نسبة إغلاق فروع البنك الى 20%لإرضاء العملاء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *