التخطي إلى المحتوى

ستشهد الأرض حدث فكلى لن يتكرر إلا بعد 27 عاما , حيث كشف الدكتور حاتم عودة (رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية) أن يوم 21 أغسطس الحالي سيكون يوم الحدث الفلكي الأكبر لعام 2017 , وسيكون يوما شيقا لهواة علم الفلك و لعموم المشاهدين في أمريكا الشمالية ,حيث سيحدث كسوفا كليا للشمس, ويحدث هذا الكسوف عندما يصل ظل القمر إلى سطح الأرض وفي هذه الحالة ينكسف كامل قرص الشمس , وعندها تظهر الحلقة الماسية ويحدث الكسوف الكلي في مناطق التقاء رأس مخروط ظل القمر بالأرض , ويتخذ مساراً محدداً بسبب حركة الأرض والقمر، و فيه ستخضع لأكبر ظاهرة أختغاء سماوية منذ عام 1979 , و قد أضاف أيضا  في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط  أن هذا الكسوف الكلى للشمس سيمر عبر الولايات المتحدة الأمريكية , من الساحل إلى الساحل ليغير ضوء النهار إلى غسق داكن لبضع دقائق على طول ممر ضيق من ولاية أوريجون إلى ولاية كارولينا الشمالية.

كسوف كلي للشمس يوم 21 أغسطس

أوضح الدكتور أشرف لطيف تادرس رئيس قسم الفلك بالمعهد :أنه في يوم 21 أغسطس الحالي سيغطى قرص القمر قرص الشمس بالكامل ,وسيبدأ مسار الكسوف في المحيط الهادي مرورا بالولايات المتحدة الأمريكية ,وسيكون مرئيا في أجزاء من ولايات: أوريغون وأوهايو وأورانج ونبراسكا وميسوري وكنتاكي وتجنيسي وكارولينا الشمالية والجنوبية ثم ينتهى في المحيط الأطلنطي.
لن ترى مصر و الدول العربية هذا الكسوف

كما أوضح أن مصر والدول العربية لن ترى هذا الكسوف الذى لا يعد فقط أكبر حدث فلكى هذا العام ,وإنما أيضا آخر 4 ظواهر فلكية شهدها العام الجاري (من كسوف وخسوف).

وأكد أن معظم ولايات أمريكا الشمالية و أجزاء من دول أمريكا الجنوبية سترى هذا الكسوف جزئيا , مشيرا إلى أن الكسوف الأول للشمس كان حلقيا (ويحدث عندما يكون القمر في نقطة بعيدة ما عن الأرض  فيكون قرص القمر أصغر من أن يحجب كامل قرص الشمس، وفي هذه الحالة لايصل رأس مخروط ظل القمر إلى سطح الأرض، فينكسف قرص الشمس من الوسط في المناطق التي تقع في امتداد مخروط الظلّ ) .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *