التخطي إلى المحتوى

أكد مسؤول بالإدارة الأمريكية أمس الأربعاء، أن المعونه الأمريكية لمصر سيتم قطع جزء منها، وذالك احتجاجا على قرار قانون مصرى ينص على فرض قيود على المنظمات غير الحكومية.

وقال المسؤول أن هذا رداً على الخطوه التى أقدمت عليها مصر وأنهم يتوصلو بعد لاتفاق، آخذين في الاعتبار توصية الرئيس دونالد ترامب وكبار المسؤولين بهذا الشأن،وتاكيدهم على أن المعونه الأمريكية لمصر مصانه منذ وقت طويل علما بأن قيمة المعونه من مساعدات عسكرية تصل ١,٣ مليار دولار سنوياً ،وأن مصر أحد وثائق حلفاء واشنطن في الشرق الأوسط وذلك لحصولها على معونة اقتصادية بقيمة ٢٠٠مليون دولار سنوياً ،

المعونة الأمريكية :

وقال المسؤول أن بفعلتهم هذه يعرضون المعونه الأمريكية للخطر علما بأنهم انذروهم مرارا وتكرارا أن لن يفعلوا هذا وقد صدر القانون في مايو ويقتصر على نشاط المنظمات غير الحكومية من أعمال اجتماعية وتنمويه يقضي فيها بعقوبه السجن مده تصل إلى خمس سنوات لمن يخالف الأحكام، ومن المؤكد أن القانون يعمل على حماية الأمن القومي ، وتتهم الحكومة جمعات حقوق الإنسان بتلقى أموال من الخارج من وقت طويل وهذا يبث الفوضى، ورد مجلس الشيوخ الأمريكي برساله لترامب في ١٩ يونيو للضغط بها على السيسي علما بأن الرئيس الأمريكي السابق باراك اوباما قرر في منتصف ٢٠١٣ بتجميد المعونه الأمريكية لمصر لمدة عامين وذلك بعد المظاهرات الحاشدة للمطالبة برحيل الرئيس المنتمى لجماعة الإخوان ، وبناءا على التواصل القوى الذى نشأ بين ترامب والرئيس السيسي تعهد ترامب أن يعمل على دفع العلاقه الثنائية وتقديمه دعما قويا بالعمل للقضاء على الإرهاب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *