التخطي إلى المحتوى

خبراء المعلومات يحزرون من لعبة مريم

يحذر خبير أمن المعلومات المهندس وليد حجاج من لعبه تدعى ” مريم” لاعتمادها على سهولة اللعب التى من خلالها تستهدف معلومات شخصيه عن لاعبها بطريقه تثير الشبهه والريبه حيث أنها تلقت رواجاً على الانترنت ومتاجر التطبيقات .

واضاف حجاج أن اللعبه ” مريم” تعمل على تحليل لشخصية الاعب ومن خلال ذلك تعتمد اعتمادا كليا على الوصول إلى الأشخاص من خلال معلوماتهم الشخصيه والتأثير عليهم وفرض الأوامر ووضعهم تحت تأثيرات معينه بعد معرفة شخصية كل لاعب.

خطورة اللعبه والسيطره على الاعب

وأكد خبير أمن المعلومات من استخدام ألعاب مثل هذه التطبيقات التي يعتمد تشغيلها على معرفة إسم الشخص الحقيقي وعمره ومحل إقامته .

ويشدد على ضرورة الحذر وأخذ الحيطه من هذه اللعبه ، حيث أنها تدمج المستخدم في جو نفسي وإحساسه أنه مراقب وتبدأ في إدخال عدة أفكار غريبه قد تؤدى إلى الانتحار على رأسها الاكتئاب .

وعلى الرغم من أن لعبة” مريم” لعبه بسيطه وهى عباره عن بنت صغيره تدعى مريم وأنها تاهت عن منزلها والمطلوب منك أن تساعدها لتعود إلى منزلها وخلال العوده تسأل الاعب عدداً من الأسئلة منها ما هو سياسي ومنها ما هو خاص بك ومنها ما هو خاص بها

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *