التخطي إلى المحتوى

مظاهرات حاشدة في لندن عقب مقتل شاب أسود داخل قسم شرطة بعد اعتقاله

مظاهرات حاشدة في لندن عقب مقتل شاب أسود داخل قسم شرطة بعد اعتقاله

اندلعت مظاهرات عنيفة في مدينة “هاكني” في شرق لندن أثر مقتل شاب اسود يسمي ” رشان تشارلز” بعد اعتقاله لدى السلطات البريطانية.

ويبلغ “رشان تشارلز” 20 عاما من العمر وقد حدثت الوفاة بعد اعتقاله لدى السلطات البريطانية في 22 من الشهر الجاري بمدينة “دالستون” بشرق لندن.

ويجري الآن تحقيقا واسعا من لجنه مستقلة لتحديد سبب الوفاة.

وقد نشبت مظاهرات ومواجهات عنيفة مساء الجمعة الماضي بين قوات الشرطة و المتظاهرين بعضهم رافعون لافتات تقول “حياة السود مهمة” و “المعادية للعنصرية”، وقد قام بعضهم بإغلاق الطرق وأشعلوا النيران على الطرق.

وقد لجأ بعض من المتظاهرين كانوا يرتدون أقنعة للتخفي إلى تسلق شاحنة نقل كبيرة لتوقيفها لأنها كانت تشق طريقها نحو الكومات المحترقة، ثم تعرضت قوات من الشرطة للرشق بالحجارة والمواد المشتعلة عندما حاولوا تفريق المتظاهرين.

واستخدمت الشرطة اللندنية في مدينة “هاكني” موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” لتهدئة المتظاهرين وقالت فيها: “أفراد الشرطة تعرضوا لإساءات وعنف كبير، ومهما كانت درجة الإحباطات، فإن هذا ليس ما كانت تريده بوضوح عائلة رشان تشارلز”.

وقد ظهرت مقاطع فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي بأن أفراد الشرطة اضطروا إلى التراجع والتحصن داخل أقسام الشرطة بعد أن ألقيت عليهم مواد محترقة.

وقال رئيس المجلس المحلي في مدينة “هاكني” (فيليب غلانفيل) بإن المجتمع المحلي كان يريد أن يتم تنظيم احتجاجات سلمية لكن بعضا من الناس خارج المدينة أرادوا “التخريب والاضطرابات”.

واضاف أيضا: إنه لا يعتقد أن هناك مشكلة بين الشرطة والمجتمع المحلي أو المواطنين السود، مضيفا أن أشياء كثيرة قد أنجزت منذ أعمال الشغب في عام 2011.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *